معاقل الانتفاضة التابعة لمنظمة مجاهدي خلق الإيرانية تهاجم مظاهر النظام

نشر موقع «لایولیک» التابع للولايات المتحدة الأمريكية تقريراً عن أنشطة معاقل الإنتفاضة ، وهي أعضاء المقاومة التابعة لمنظمة مجاهدي خلق الإيرانية(MEK) وأنشطتها في المدن الإيرانية بين 30يناير/ 1شباط.

 

“في عام 1979 ، وبعد عقود من الحكم الملكي في إيران ، خرج ملايين الإيرانيين إلى الشوارع وأطاحوا بالشاه في حركة شعبية ، ضد نظام قاس وفاسد وغير شرعي. ويصادف فبراير 2019 الذكرى الأربعين لعودة خميني الي طهران والإطاحة بالشاه. لكن ماذا عن إرث خميني؟

اليوم وبعد أربعين عاماً خرجت جميع شرائح الشعب الإيراني إلى الشارع ، محتجةً على الفساد المتفشي والتضخم والديكتاتورية. يملؤهم الشعور بأن بلادهم محتلة من قبل الملالي. في الوقت الذي يحتفل فيه نظام الملالي بالذكرى الأربعين له، وهم مصممون على التخلص منه حتى تتمكن إيران من العودة إلى موقعها الصحيح مرة أخرى.

 

الشعار الرئيسي للشعب في المظاهرات هو: “نحن نقف ونصمد لاستعادة إيران” منذ ديسمبر / كانون الأول 2017 ، عندما بدأت حركة الإحتجاجات الضخمة ، بدأ الناس في تنظيم أنفسهم وسرعان ما توسعت معاقل الانتفاضة لاستعادة العدالة الاجتماعية والاقتصادية ،والديمقراطية في البلاد.

 

انضم الناشطون الشباب إلى معاقل الانتفاضة لتوجيه غضب الناس وطريقة إحتجاجهم والترويج اليومي للمظاهرات مستخدمين شبكات التواصل الاجتماعي لتنظيم مسيرات يومية مع هاشتاق تغيير النظام الإيراني.

 

الجدير بالذكر أن معاقل الانتفاضة لعبت دوراً هاماً في تشجيع جيل الشباب على تحريرأنفسهم من براثن الملالي. إن معاقل الانتفاضة تشرح للناس ماوصل إليه إقتصاد البلاد وتجعلهم مدركين لواقع الحال بالحديث عن اقتصاد ينهار بسرعة.

 

لقد وجد الناس ضالتهم في عمل وحدات المقاومة التي تحقق أمانيهم مما جعلهم يشعرون بأن لديهم مستقبل أفضل معها دون تعذيب أو قمع أو استبداد.

 

الأخبار اليومية لهذه الوحدات تبث الفرح والسعادة والأمل في المجتمع عبر وسائل الإعلام الاجتماعية ( وسائل التواصل الإجتماعي ) .يشعر الناس في كل مدينة وقرية في إيران بالحاجة إلى وجود معاقل الانتفاضة ، تماماً مثل الحاجة إلى المأوى والملبس والهواء النقي.

 

والآن هناك العديد من المدن الإيرانية تشهد معاقل الانتفاضة التابعة لمنظمة مجاهدي خلق الإيرانية(MEK) و التي تهاجم مظاهر النظام. على سبيل المثال ، قام أفراد من معاقل الانتفاضة في مشهد ، شمال شرق إيران ، بإضرام النار في مدخل مقر للباسيج التابع للحرس الثوري وفي خرم آباد غرب إيران أحرق أعضاء  المقاومة صورتين لخامنئي و خميني مؤسس النظام ، بينما كانوا يهتفون “عاشت إيران .. تحية لرجوي”. في إشارة إلى الرئيس المنتخب للمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية مريم رجوي.

 

في 25 يناير ، أحرق أعضاء معاقل الانتفاضة في ماهشهر ملصقات علي خامنئي والخميني مؤسس النظام ، بشعار “تحيا إيران تحية لرجوي” وفي مياندواب كذلك أحرق أعضاء إحدى معاقل الانتفاضة مدخل مقر للباسيج التابع لقوات الحرس كما قامت وحدات المقاومة في غاشساران وكوهغيلويه وبويرأحمد في جنوب إيران بإحراق ملصقات خميني وخامنئي.

ازدادت مخاوف خامنئي ومستشاريه باقتراب بمؤتمر وارسو وماسيخرج به من قرارات ، بالتزامن مع اشتداد القلق حول التأثير المتزايد لمنظمة مجاهدي خلق الإيرانية (MEK)داخل إيران ، حيث لم يمر يوم للنظام من دون اضطرابات واحتجاجات ضد سياساته ..

 

وكتبت صحیفة “مثقفي إيران” في 22 كانون الثاني / يناير “إن هذه المبادرة تأتي بالتعاون بين الولايات المتحدة ومنظمة مجاهدي خلق الإيرانية أحد حلفاءها والتي تملك الحافز والإرادة على التعاون في هذه المبادرة” وقد سبب أشخاص مثل المحامي رودي جولياني ، والرئيس الأمريكي دونالد ترامب ،ومستشار الأمن القومي الأمريكي جون بولتون ، وجميعهم لهم صلات خاصة مع منظمة مجاهدي خلق ، الشعور بأن الولايات المتحدة تستخدم قدرة منظمة مجاهدي خلق في جميع الأعمال المعادية للنظام الإيراني. إن منظمة مجاهدي خلق ، جزء من مركز التفكير الأمريكي الذي يركز على القضايا المتعلقة بمؤتمر وارسو ، وسيكون لها وفد مهم في مؤتمر فيه “.

 

ويضيف كاتب المقال: “فيما يتعلق بقضايا إيران المناهضة للحكومة ، فإن منظمة مجاهدي خلق الإيرانية هي دائماً أول من ينشئ هذا المجال على تويتر”. في مقال أصدره جليل رحيمي جهان آبادي ، عضو في السلطة القضائية ولجنة الشؤون القانونية في مجلس شورى النظام ، فيما يتعلق بالقلق الحالي من منظمة مجاهدي خلق الإيرانية.

 

إن المخاوف العميقة للنظام الإيراني من أنشطة منظمة مجاهدي خلق تظهر بوضوح أن الملالي يدرسون دوما أعداءهم الرئيسيين.

 

نقلاً عن موقع إيران الحرة :