لاعب الموسم في بريميرليج .. دي بروين "ليس مجرد صانع لعب"



تُوج البلجيكي كيفين دي بروين، نجم وسط مانشستر سيتي، بجائزة أفضل لاعب في بطولة الدوري الإنجليزي الفاخر لموسم 2019-2020، عقب تمتعه بموسم كبير على المستوى الفردي عادل فيه رقما قياسيا لم يتحقق منذ 17 عاما.

دي بروين ربح بجائزة أفضل صانع لعب في بريميرليج في الموسم المنصرم، في أعقاب تقديمه لـ20 تمريرة حاسمة، ليعادل العدد القياسي للفرنسي تيري هنري، أسطورة آرسنال، في عدد صناعة الغايات بموسم واحد في 2002-2003.

وحصد دي بروين الجائزة متفوقا على لاعبي ليفربول أبطال منافسات الدوري الإنجليزي في القائمة المختصرة للمرشحين، وقد كان أبرزهم الإنجليزي جوردان هندرسون قائد الفريق، الذي فاز بجائزة لاعب الموسم من علاقة كتاب كرة القدم في إنجلترا.

وتُعطاء الجائزة بفضل أصوات الحشود على الإنترنت، والتي تم دمجها مع قادة الأندية العشرين ولجنة من خبراء الساحرة المستديرة لتحديد الفائز، لتذهب الترشيحات إلى دي بروين البالغ من العمر 29 عاما بعد الموسم الفريد  فأنه مع السيتي.

وساهم دي بروين في 35 مباراة، ليسجل أضخم عدد من الأهداف في مسيرته بإجمالي 13 هدفا، وعادل الرقم القياسي للتمريرات الحاسمة بمخزون 20 تمريرة حاسمة ليساهم في انتزاع السيتي لمركز الوصيف خلف البطل ليفربول.


وغاب دي بروين عن الجائزة خلال مواسم مكسب السيتي باللقب في مواجهة محمد صلاح وفيرجيل فان ديك، لكنه كسب بها أخيرًا، رغم هيمنة فريق يورجن كلوب على القائمة المختصرة بعد أن حصل النادي على لقبه الأول منذ 30 عامًا.

وكان الألماني يورجن كلوب مدرب ليفربول نال لقب أفضل مدرب في بريميرليج بعد موسمه الاستثنائي مع الريدز، كما حصل الإنجليزي ترينت ألكسندر أرنولد، ظهير أيمن ليفربول، على جائزة أفضل لاعب صاعد في بطولة الدوري الإنجليزي.

ورغم التدوير الذي كان يتبعه المدرب الرياضي بيب جوارديولا، لكن دي بروين كان الركيزة الأساسية في الفريق واقتصر غيابه على ثلاث مواجهات فقط في بريميرليج، عقب غيابه عن مباراتين بداعي الإصابة ومباراة أخرى من أجل إراحته.

ويتمتع دي بروين برؤية مميزة على الملعب تساهم في تقديمه لتمريرات سحرية لزملائه، وبخلاف صناعته لـ20 هدفا في بريميرليج، نجح اللاعب المتألق في خلق تمريرات مباشرة لمسعى في اتجاه المرمى، إلى ما بلغ معدله 3.9 في المباراة الواحدة.

ويعد النجم البلجيكي الأكثر صناعة للفرص في بريميرليج بكل الطرق الممكنة، ومن الجهة التهديفية فرض نفسه أيضًا كأكثر لاعب تسجيلا للأهداف من خارج المساحة بفضل تسديداته الساحرة، بجانب تميزه في إنهاء الهجمات ببراعة.

ولم يقتصر الدور الهائل لدي بروين مع مانشستر سيتي على المستوى الهجومي فقط، بل امتد إلى التزامه بالأدوار الدفاعية، حيث يعود لمساندة زملائه في الخط الخلفي، وتصل معدل تدخلاته إلى 1.3 في المباراة الواحدة في بريميرليج.
يلا شوت حصرى

التعليقات

أحدث أقدم