مانشستر سيتي "جوارديولا" يتعرض لصدمة جديدة في دوري أبطال أوروبا



قبل عام واحد، فرضت رياضة كرة القدم الإنجليزية هيمنتها على مسابقة منافسات دوري أبطال أوروبا من خلال نهائي إنجليزي خالص للبطولة حسمه ليفربول لصالحه بالفوز على توتنهام.

والآن ، بات المربع الذهبي للبطولة نفسها في الموسم القائم بدون أي ممثل للكرة الإنجليزية عقب خروج مانشستر سيتي على يد ليون الفرنسي من دور الثمانية.

وباءت التغييرات الخططية للإسباني جوسيب جوارديولا المدير الفني لمانشستر سيتي بالفشل حيث دفع بثلاثة لاعبين في خط الحماية وهو ما لم يؤت ثماره أمام ليون الفرنسي حيث ربح الأخير على مانشستر سيتي 3 / 1 مساء أمس السبت في دور الثمانية للبطولة.

ورغم تغيير التدبير في الشوط الثاني من المباراة لتصبح طريقة اللعب هي 4 / 3 / 3 ، تسببت الأـخطاء الفردية في ختام المباراة بهزيمة الفريق الإنجليزي.

وودع كل من ليفربول وتوتنهام وتشيلسي المسابقة الرياضية من دور الستة عشر ليظل مانشستر سيتي هو الممثل الأوحد للكرة الإنجليزية في دور الثمانية من المسابقة الرياضية علما بأن الأدوار النهائية للبطولة بداية من دور الثمانية تقام حاليا بنظام مونديال مجمعة في العاصمة البرتغالية لشبونة.

وكان مانشستر سيتي أطاح بفريق ريال مدريد الإسباني ، صاحب العدد القياسي لعدد مرات الفوز باللقب برصيد 13 لقبا ، من دور الستة عشر لكنه سقط في مواجهة ليون البارحة في دور الثمانية.

وفشل مانشستر سيتي مكررا في الفوز بلقبه الأول في دوري الأبطال كما أخفق جوارديولا في مسعى جديدة لاسترجاع اللقب الذي لم يحرزه منذ رحيله عن تمرين برشلونة.

وقد كان جوارديولا قاد برشلونة للفوز باللقب في 2009 و2011 ولكنه فشل عقب ذلك في تقصي نفس النجاح مع بايرن ميونخ ومانشستر سيتي.

وقال البلجيكي الدولي كيفن دي بروين صانع هجمات مانشستر سيتي، الذي سجل مقصد التعادل للفريق 1 / 1 قبل أن ينهزم في مواجهة ليون ، : "هناك العديد من خيبة الأمل. أردنا الفوز بلقب البطولة".

وأوضح : "لم نلعب بالأسلوب التي أردناها. المدرب كانت لديه خطة ولكننا لم نجد الاختيارات والمساحة لتنفيذها. غيرنا أداءنا في نصف المباراة الثاني ولعبنا بشكل أفضل. كان يجب أن نسجل المقصد الثاني ولكننا أهدينا الغريم هدفين".

واستكمل : "إذا كنت تلعب لناد مثل مانشستر سيتي، يتعين علينا الفوز بكل شيء. لم نفز بما يكفي ولم نلعب على نحو جيد. علينا تقديم ما هو أفضل من ذلك في الموسم المقبل".


وقد كان اللقب الوحيد لمانشستر سيتي خلال هذا الموسم 2019 / 2020 ، الذي أفسدته أزمة تفشي الإصابات بفيروس "كورونا" المستجد ، هو لقب كأس رابطة المحترفين الإنجليزية.

واحتل الفريق المركز الثاني في الدوري الإنجليزي خلال الموسم المحلي المنقضي بفارق 18 نقطة خلف ليفربول كما خرج من المربع الذهبي لبطولة كأس الاتحاد الإنجليزي.

ولم ينجح مانشستر سيتي في اجتياز دور الثمانية بدوري الأبطال الأوروبي تحت قيادة جوارديولا حتى هذه اللحظة.

وقال جوارديولا : "من المحتمل نكسر ذلك السجل في يوم ما. سنحاول مكررا في المستقبل... من المحتمل ننجح يوما في تحسين ذلك السجل".

ودافع جوارديولا عن أساليبه الخططية كما ألقى باللوم على أخطاء اللاعبين في ماتش الأمس في مواجهة ليون الذي التقى مانشستر سيتي في دور المجموعات للبطولة بالموسم الماضي فخسر ذهابا وتعادل إيابا كما أطاح ليون بفريق يوفنتوس ونجم هجومه البرتغالي الشهير كريستيانو رونالدو من دور الستة عشر للبطولة هذا الموسم.

وفشل مانشستر سيتي ، الذي افتقد جهود مهاجمه الخطير الأرجنتيني سيرخيو أجويرو ، في السيطرة على مجريات اللعب في خط منتصف الملعب ما ساعد ليون على استعادة التقدم 2 / 1 بهدف من موسى ديمبلي.

وأهدر رحيم ستيرلنج إمكانية تسجيل هدف التعادل 2 / 2 لمانشستر سيتي ثم استغل ديمبلي غير صحيح من الحارس إيدرسون وسجل هدف الاطمئنان لفريق ليون الذي أنهى المباراة لصالحه 3 / 1 .

وصرح دي بروين : "كان يلزم أن نسجل هدفا ثانيا ولكننا أهديناهم هدفين".

ونوه جوارديولا : "صنعنا الكثير من الفرص ولكننا ارتكبنا غير دقيق أو اثنين".

والآن ، سيحصل مانشستر سيتي على مرحلة راحة قصيرة قبل بدء فاعليات الموسم الحديث لمنافسات الدوري الإنجليزي في منتصف أيلول القادم.

كما سيشارك مانشستر سيتي في دوري الأبطال بالموسم المقبل بعدما ألغت المحكمة الدولية للتحكيم الرياضي (كاس) حديثا مرسوم الاتحاد الأوروبي للعبة (يويفا) والذي كان يقضي بإيقاف مانشستر سيتي عن المشاركة في البطولات الأوروبية لعامين بسبب اتهامه بخرق قواعد اللعب المالي النظيف.

وصرح جوارديولا : "اللاعبون يلزم أن يحصلوا هذه اللحظة على عطلة. وبعدها سنعود. الموسم القادم سوف يكون مهما بشكل كبير".
يلا شوت حصرى

التعليقات

أحدث أقدم