ليفربول يتلقى أثقل خسارة في تاريخه بالدوري الإنجليزي.. والأكبر لحامل اللقب

تلقى المدرب الألماني يورجن كلوب، المدير الفني لفريق ليفربول، الضياع الأكبر في مسيرته التدريبية في مواجهة أستون فيلا 7-2 ، وهذا أثناء 19 عام من التمرين، في الماتش التي جمعت الفريقين مساء اليوم الأحد، على ملعب "فيلا بارك"، في انتهاء منافسات الجولة الرابعة من منافسات الدوري الإنجليزي الفاخر "بريميرليج".

أستون فيلا ضد ليفربول

ووفقًا للمكان المعترف به رسميا للفيفا، فإن خسارة كلوب هي الأضخم في مسيرته التدريبية مع كل الفرق التي قام بتولي مسئوليتها أثناء 19 عام من التدريب.

ساهم محمد صلاح أساسيا مع ليفربول، وخاض الماتش بالكامل، في المقابل خاض تريزيجيه أساسيا مع أستون فيلا، حتى الدقيقة 86، بينما ساهم أحمد المحمدى بديلا، في الدقيقة 80.

أكمل أستون فيلا، نصف المباراة الأول، من الاجتماع، متفوقا بنتيجة 4 – 1، سجل أولى واتكينز، مقصد الفيلانز الأول، بعد مرور 4 دقائق لاغير على طليعة اللقاء، بعد استغلاله غير صحيح من أدريان حارس ليفربول، وأضاف نفس اللاعب المقصد الثانى، في الدقيقة 22، من تسديدة رائعة.

ونجح النجم المصرى محمد صلاح، في تسجيل هدف ليفربول الأول، في الدقيقة 33 من زمن اللقاء، من تسديدة قوية، على يمين حارس أستون فيلا، وهو الهدف رقم  100 ? للفرعون المصرى، مع الأندية الإنجليزية، في كل المسابقات، 98 هدفا مع ليفربول وهدفان مع تشيلسي.

وعاد جون ماكجين، ليضيف ثالث مقاصد الفيلانز، في الدقيقة 35، واختتم واتكينز، رباعية أستون فيلا، في الدقيقة 39، ليصل إلى الهاتريك، من صناعة النجم المصرى محمود حسن تريزيجيه.

وفى الشوط الثانى، استكمل فريق أستون فيلا، 3 أهداف أخرى، عن طريق روس باركلى وجاك جيراليش هدفين، في الدقائق 55، 66 و 75 من زمن الاجتماع.

وسجل النجم المصرى محمد صلاح، مقصد ليفربول الثانى، في الدقيقة 60.

وتوقف رصيد ليفربول، نحو 9 نقاط، في المركز الخامس، بينما بلغ أستون فيلا لنفس عدد النقاط، في المركز الثانى.

التعليقات

أحدث أقدم