المجلس العسكرى الانتقالى فى السودان يعلن عن مقتل ضابط ومتظاهر واصابة العشرات بالرصاص خلال المواجهات في ساحة اعتصام القيادة العامة

0

بالرغم من تأكيده على عدم فض اعتصام امام مقر القيادة العامة بالخرطوم بالقوة الا ان اليوم شهد أحداثا دامية فى السودان فى الاعتصام الأكبر بعد محاولة قوات الأمن بمحاولة إزالة المتاريس بالقوة مما أدى الى سقوط قتلى وجرحى من قوات الامن ومن المتظاهرين وإصابة العشرات.

مظاهرات السودان اليوم
مظاهرات السودان اليوم

اعلن المجلس العسكري الانتقالي في السودان عن مقتل ضابط واصابة 3 عسكريين خلال المواجهات في ساحة الاعتصام بالخرطوم، بينما قال أطباء محليون إن أكثر من عشرة أشخاص أصيبوا بالرصاص اليوم الاثنين وإن بعضهم في حالة خطيرة.
وأعلنت لجنة أطباء السودان، مساء الإثنين، مقتل متظاهر في إطلاق نار جرى بمحيط الاعتصام أمام مقر قيادة الجيش السوداني بالعاصمة الخرطوم.

قد يهمك ايضا:احداث السودان اليوم 

وقالت اللجنة الطبية المعارضة بحسب الأناضول: “ارتقاء شهيد في ظل المجلس العسكري”، في إشارة إلى الاعتصام الكائن أمام مقر قيادة الجيش.

وأضافت: “أرتوت أرض اعتصامنا بدماء طاهرة لشاب عشريني لم يتم التعرف على هويته، ..وذلك إثر إصابته بطلق ناري في الصدر من قبل مليشيات النظام في محاولاتها لفض اعتصام الشعب السوداني”، دون تفاصيل.

وفي وقت سابق، أعلنت لجنة أطباء السودان (معارضة) ارتفاع عدد الإصابات، جراء محاولة إزالة المتاريس بالاعتصام، إلى 15 شخصًا.

قوى الحرية والتغيير تطالب المجلس العسكري بحماية المتظاهرين

وطالبت قوى الحرية والتغيير المعارضة والمسئولة عن الاعتصام، المجلس العسكري الانتقالي بالقيام بواجباته في حماية المتظاهرين فيما شهدت الشوراع الفرعية المؤدية إلى القيادة العامة اعتداء على المواطنيين بالضرب بالهروات والعصي من قبل قوات ترتدي زي “الدعم السريع”.

وأشارت القوى المعارضة في بيان إلى أن ساحة الاعتصام في الخرطوم بجانب مناطق متفرقة من العاصمة شهدت أحداث عنف واعتداءات “تستوجب الرد الصارم”.

وأضاف البيان أن قوى الحرية والتغيير ترفض ممارسات العنف ضد المدنيين مهما كان مصدرها، مضيفًا أن ما يحدث من عنف “هو محاولة بائسة لاختراق ما أنجزته قوى الثورة في جبهة التفاوض والوصول لاتفاق حول تسليم مقاليد الحكم لسلطة انتقالية مدنية وفقاً لإعلان الحرية والتغيير”.

يأتي ذلك في وقت تواصل فيه القوى المعارضة اجتماعاتها مع قيادات المجلس العسكري للوصول إلى انتقال سلمي للسلطة وتشكيل مجلس سيادي لقيادة البلاد.

وفي بيان مساء اليوم أكدت قوى الحرية والتغيير أن ما حدث من “تقدم في مفاوضات نقل السلطة اليوم هو انتصار للثورة وسلميتها”، لكن أضافت أن “السخط الذي يشعر به الثوار هو نتاج بطء التجاوب مع مطالبهم”.