فشل الانقلاب العسكرى على المجلس العسكرى الانتقالى السودانى

شهدت السودان اليوم محاولة انقلاب على المجلس العسكرى الانتقالى وقد تم الاعلان عن احباط محاولة الانقلاب الجديدة وتم السيطرة عليها واعتقال عدد كبير من الضباط فى الجيش السودانى وقد اعلن المجلس الانتقالى عن سيطرته على الوضع الحالى.

وقالت مصادر ان الاستخبارات العسكرية أوقفت 68 ضابطاً حيث يخضعون للتحقيق بشأن المحاولة الانقلابية على المجلس العسكري الانتقالي في حين نفت مصادر اخرى الأنباء مشيرة الى ان الضباط الموقوفين يجري التحقيق معهم نتيجة الاشتباه في أن لهم أراء معارضة لطريقة تعامل المجلس مع الأوضاع في الاونة الاخيرة .

وفي وقت سابق، أوقفت السلطات العسكرية ضابطين كانا قد نشرا تعليقات على مواقع التواصل الاجتماعي عبرا فيها عن تضامنهما مع المتظاهرين .

وأشارت المصادر الى ان المعتقلين 68 ضابطاً بينهم اللواء عبد الغني الماحي، العقيد ياسر الطيب، العقيد صديق البقاري، العقيد نبيل عبدالله، والعقيد خضر عبدالرؤوف.

وحتى الان لايوجد اي تعليق رسمي ااايؤكد او ينفي الانباء المتداولة بشأن محاولة الانقلاب على المجلس العسكري الانتقالي.

وتأتي هذه التطورات عقب انفراج الازمة بين المجلس العسكري وقوى التغيير حيث أعلن المبعوث الإثيوبي إلى السودان، الذي يتولى الوساطة بين الطرفين على إتفاقهم حول العودة إلى المفاوضات قريباً، مع التمسك وعدم التراجع عما اتفق عليه سابقاً حول مجلس الوزراء والبرلمان، على أن يستكمل النقاش حول المجلس السيادي.

وقالت المصادر إن المجموعة التي حاولت الانقلاب على المجلس العسكري أغلبها ضباط إسلاميون، يطلقون على أنفسهم اسم “تنظيم المجاهدين” وإنهم موالون للنظام السابق.

وبحسب “العربية”، حاولت مجموعة يقودها عدد من الضباط الإسلاميين، وآخرون مدنيون، تنفيذ انقلاب على المجلس العسكري الانتقالي، غير أنه تم الكشف عنها قبل الشروع في تنفيذها.

ومن بين الضباط الذين ألقى القبض عليهم اللواء عبدالغني الماحي، العقيد ياسر الطيب، العقيد صديق البقاري، العقيد نبيل عبدالله، والعقيد خضر عبدالرؤوف.